الصحة و العلاجاتعلاج طبي

سرطان الجلد ( الأسباب – عوامل الخطر – الأنواع – الوقاية )

اقرأ في هذا المقال

  • أسباب سرطان الجلد و أنواعه
  • عوامل الخطر لسرطان الجلد
  • الوقاية من سرطان الجلد
Advertisement
      • الأسباب والأنواع

عند حدوث طفرات فى الحمض النووى لخلايا الجلد الطبيعية يؤدى ذلك إلى تكتل من الخلايا السرطانية وحدوث سرطان الجلد.

Advertisement
Advertisement
  1. خلايا مشتركة في سرطان الجلد

الطبقة الخارجية من الجلد هي طبقة رقيقة توفر غطاءً واقيًا لخلايا الجلد و يفقدها الجسم باستمرار. ويحدث سرطان الجلد فى الخلايا البشرة وتتضمن البشرة ثلاثة أنواع خلايا رئيسية هي:

  • الخلايا الحرشفية:تقع تحت السطح الخارجي وتعمل كبطانة داخلية.
  • والخلايا القاعدية:تنتج خلايا جلدية جديدة، وتقع تحت الخلايا الحرشفية.
  • والخلايا الميلانينيَّة: وهي الخلايا التي تنتج الميلانين، وهو  الذي يعطي للجلد لونه الطبيعي، تنتج الخلايا الميلانينيَّة مزيدًا من الميلانين عندما توجد في الشمس من أجل حماية الخلاايا العميقة بطبقة الجلد.
  1. ضوء الأشعة فوق البنفسجية وأسباب أخرى محتملة

تؤدى تلك الأشعة إلى حدوث طفرات فى الحمض النووى لخلايا الجلد التى تتعرض لأشعة الشمس ولكن هذا العامل لا يفسر حدوث سرطان الجلد فى مناطق أخرى لا تتعرض للشمس بل بسبب عوامل أخرى مثل   التعرض للمواد السامة أو وجود حالة مرضية تُضعف الجهاز المناعي.

skin - سرطان الجلد ( الأسباب - عوامل الخطر - الأنواع - الوقاية )
 
  • عوامل الخطر

  • بشرة فاتحة: بصرف النظر عن لون الجلد إنخفاض إفراز صبغة الميلانين يعرضك للإصابة بسرطان الجلد فإذا كان شعرك أشقر و لون عينيك فاتحًا وتميل للإصابة بحروق الشمس بسهولة، عندئذ تزداد إصابتك بسرطان الجلد أكثر من أصحاب البشرة الداكنه.
  • تاريخ الإصابة بحروق الشمس.:تكرار الإصابة بحروق الشمس أو عدم إلتئامها بشكل سليم يعرض تلك المنطقة المحروقة للإصابة بسرطان الجلد.
  • التعرُّض الزائد للشمس.:التعرض لفترات طويلة من أشعه السمش أو بهدف التسمير كل ذلك يؤدى إلى تغييرات فى خلايا الجلد وحدوث طفرة بها تؤدى لحدوث سرطان الجلد.
  • الأماكن المشمسة أو شاهقة الارتفاع.المكوث فى أماكن أكثر عرضة لأشعة الشمس مثل الأماكن المرتفعة يؤدى إلى التعرض لسرطان الجلد أكثر ممن يمكثون فى أماكن منخفضة.
  • الشامات.الأشخاص الذين لديهم وحمات غير طبيعية هم أكثر عرضة للإصابة بسرطان الجلد .حيث ان الوحمات الغير طبيعية تتميز بالأتى:غير منتظمة الشكل وغالبًا ما تكون أكبر حجمًا من الشامات الطبيعية.
  • آفات الجلد محتملة التسرطن. النتوءات الجلدية  ذو السطح الخشن والقشرى التى يتراوح لونها بين البني إلى الوردي الداكن. وتَكثُر في الوجه والرأس فى الأشخاص ذو البشرة الفاتحة والذين يتعرضون لفترات طويلة لأشعة الشمس.
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بسرطان الجلد.ترتفع الإصابة لوجود هذا العامل فى العائلة.
  • وجود تاريخ شخصي للإصابة بسرطان البشرة.
  • ضعف الجهاز المناعي. عامل يؤدى لحدوث سرطان .الجلد خاصة فى المرضى الذين يتناولون أدوية مثبطة للمناعة مثل زراعة الأعضاء أو المصابين بمرض الإيدز.
  • التعرُّض للإشعاع. سرطان الخلايا القاعدية أكثر حدوثا فى الأشخاص الذين يتعرضون للعلاج الإشعاعى كجزء من العلاج لأمراض مثل الإيكزيما.

    الوقاية

لحماية نفسك من سرطان الجلد، اتبع النصائح التالية:

  • تجنب الشمس خلال فترة منتصف النهار. أشعة الشمس هي الأقوى والأكثر ضررا بين الساعة 10 صباحًا والساعة 4 مساءً. قم بتنظيم جدول أعمالك فى فترات أخرى حتى فى فصل الشتاء .كل ذلك يؤدى إلى :
  1. تجنب إمتصاص كميات كبيرة من الأشعة فوق البنفسجية
  2. عدم حدوث تغييرات فى إفرزات الميلانين والتسمر للجلد
  3. عدم حدوث حروق على أسطح الجلد بسبب أشعة الشمس.
  • استخدمْ مستحضرًا واقٍيًا من الشمس :. تلعب دورًا رئيسيًّا في برنامج الحماية الشاملة من أشعة الشمس لكن لأنها لا تستطيع أن تحمى تماما من أشعة الشمس.
  1. ضَعْ مستحضرًا واقيًا من الشمس بكميات معقولة.
  2.  عند السباحة أو التعرُّق يتم وضعة بمعدل كل ساعتين.
  3. استخدم كمية كبيرة من مستحضر واقٍ من الشمس على كل البشرة المكشوفة.
  • ارتدِ ملابس واقية. مع ذلك يجب إرتداء ملابس داكنة اللون لتحميك من أشعة الشمس وارتدِ قبعة عريضة الحواف، لتوفر حماية أكبر من قبعة الوجه.

لا تنسَ ارتداء نظارات الشمس. تحجب كلا النوعين من الأشعة فوق البنفسجية A وB.

المصدر

 

Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق